منوعات

ما هو الفوركس (شرح مبسط وسهل الفهم للمبتدئين)

بقلم نسمة مسعد
ما هو الفوركس؟ سؤال يطرحه الكثيرون المهتمون بتداول العملات والاطلاع على كل ما هو جديد في سوق المال والاقتصاد.

فتداول العملات الورقية من الأشياء التي أصبح لها تأثير في اقتصاد أي دولة، بل إن الكثير من الأفراد داخل الدولة الواحدة أصبحوا يتربحون من هذه العملية.

فإذا بدأت في البحث في البورصة أو سوق المال وتداول العملات بشكل عام، ستجد مصطلح الفوركس منتشر في كل السطور التي تقرأها عن أسواق المال.

لذلك إذا كنت مبتدئ في عالم سوق المال وتداول العملات، تابع معنا هذه المقالة التي سوف نشرح فيها الفوركس بطريقة مبسطة وسهلة دون تعقيد واستخدام مصطلحات ضخمة قد لا تعرفها.

فبعد إتمامك لقراءة هذه المقالة ستتعرف على إجابات أكثر الأسئلة المشهورة التي سوف تخطر ببالك عن مصطلح الفوركس.

ما هو الفوركس؟

كلمة الفوركس هو كلمة مشتقة من المصطلح الأجنبي Foreign Exchange Market، ويعني سوق تداول العملات، أي السوق المتخصص في تبادل العملات سواء بغرض ربحي أو غرض رفع قيمة العملة، ويُطلق على هذا السوق أيضاً FX Market.

سوق الفوركس ليس بالسوق المركزي، حيث أنه لا يوجد جهة بعينها مسئولة عنه مسئولية كاملة، ولكن المتحكم في سوق الفوركس هم أربعة جهات:

  1. البنوك المركزية العالمية مثل (HSBC ،Citi ،BARCIAYS، البنك المركزي الأوروبي، البنك الفيدرالي الأمريكي).
  2. المنظمات الربحية مثل البنوك العادية الهادفة للربح، وكذلك شركات التأمين، وأي شركة تحتاج في عملها شراء العملات.
  3. الشركات المالية مثل شركات الصرافة.
  4. الأفراد المهتمون ببيع وشراء العملات مثل التجار والسائحون.

فالبنوك المركزية العالمية هي المسئولة عن تعديل أسعار العملات الخاصة بالدولة التابعة لها، من خلال العرض والطلب العالمي على هذه العملة، وكذلك بناءاً على اقتصاد الدولة التي ينتمي لها البنك المركزي.

والمنظمات الربحية قد تكون هي المسئولة عن العرض والطلب للعملات المختلفة، فعملها الأساسي قائم على شراء العملات وتخزينها لإتمام عملية شراء أو بيع معينة خاصة إذا كانت تتعامل محلياً ودولياً.

ولكي تعرف بشكل أعمق عن مصطلح ومفهوم الفوركس دعنا نتعرف على المراحل التاريخية لظهور هذا المفهوم.

نبذة تاريخية عن الفوركس

التجارة هي مهنة معروفة من قديم الأزل، وكان التاجر يتداول العملات سواء بشكل مقايضة أو بعملية شراء حتى يحصل على المواد التي يتاجر فيها.

وبدأت معايرة العملات بمقياس معين منذ ظهور العملة اليونانية، فكانت يتم تقديرها بمعيار معين من الذهب أو الفضة. فمثلاً إذا كان تاجر من دولة معينة يريد شراء عملة يونانية من أجل ممارسة مهنة التجارة وشراء مستلزماته، فعليه تبديل عملته.

وكان يتم ذلك من خلال أشخاص مسؤولون عن تبديل العملات ويتقاضون رسوم مقابل هذا التبديل، وهو الأمر المشابه لمهمة شركات الصرافة في وقتنا الحالي.

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، تم عقد مؤتمر Britain Woods، والذي تم الاتفاق فيه على أن يكون سعر الدولار الأمريكي ثابت أمام الذهب.

بحيث تعادل الأونصة الواحدة للذهب 35 دولار أمريكي، وكذلك كل الدول التي حضرت المؤتمر قررت تثبيت سعر عملتها مقابل الذهب بنسبة سماح 1% للارتفاع أو الانخفاض.

وفي عام 1971 إنهار الاقتصاد الأمريكي، وخاصة مع التزامن مع حرب فيتنام، واضطر الرئيس الأمريكي نيكسون أن يتراجع عن هذه الاتفاقية ويترك سعر الدولار حر على حسب العرض والطلب، وعند ذلك بدأ توهج سوق العملات.

وفي عام 1996 ومع التطور السريع للتكنولوجيا ظهر الوسطاء الماليون، والذين كانت مهمتهم شراء العملات بكميات كبيرة ثم بيعها لصغار التجار في سوق العملات… من هنا بدأ يظهر تداول العملات أو الفوركس.

 كيف أبدأ في عالم تداول العملات “الفوركس”؟

لكي تصبح متداول عملات ناجح، وتجني الكثير من الأرباح، عليك أولاً بدراسة بعض الأساسيات لسوق المال والتعرف على التفاصيل الدقيقة لها.

وبعد القراءة والاطلاع عليك القيام بتحديد العملات التي من المتوقع أن تزيد قيمتها أما العملة المقابلة لها، ومن ثَم تقوم بشراء وبيع العملات، أي عملية التداول.

ويمكنك ذلك من خلال عمل مجموعة من التقييمات بناءا على النقاط التالية:

  1. تحديد العملات التي سوف يتم بها عملية التبادل.
  2. تحديد أنواع التحليلات المالية التي سوف تتم لمعرفة حركة هذه العملات في السوق.
  3. المواعيد المناسبة لعمليات الشراء أو البيع حتى تحقق أعلى ربح ممكن.
  4. القيمة النقدية التي سوف يتم تداولها.

أولاً: العملات التي سوف يتم بها عملية التبادل

عملية الفوركس تحتوي على الكثير من العملات من دول مختلفة، ولكن هناك عملات أساسية هي المسيطرة على سوق الفوركس أو تبادل العملات.

ويمكننا القول أن هذه العملات حازت على هذه المكانة بناءاً على قوة اقتصاد الدولة التي تنتمي لها العملة، وأيضاً العرض والطلب عليها.

وإليك قائمة بأهم العملات المتدولة في سوق الفوركس:

  • الدولار الأمريكي USD      
  • اليورو الأوروبي EUR       
  • الين الياباني JPY              
  • الجنيه الإسترليني GBP
  • الفرنك السويسري CHF
  • الدولار الكندي  CAD
  • الدولار الأسترالي AUD   
  • الدولار النيوزيلاندي NZD

الجدير بالذكر أن العملات الرقمية وعلى رأسها البيتكوين أصبح يمكن تداولها من خلال سوق الفوركس.

وعند البدء في عملية التداول ستجد أنك تتعامل مع زوجين من العملات، عملة يتم شراؤها مقابل عملة أخرى يحدث لها عملية بيع، وعند تكوين أزواج العملات للعملات المذكورة بالأعلى، ستجد ما يُقارب 28 زوج من العملات يتم بهم عملية الفوركس. 

ولكن كمبتدئ في سوق الفوركس يجب عليك أن تلجأ لأزواج العملات التي تحتوي على عملة الدولار الأمريكي USD، فهذه الأزواج تتربع على عرش نشاط التداول، نتيجة لعدة عوامل منها ما يرجع لاقتصاد الدولة، ومنها ما يعود للاقتصاد العالمي وقيمة الدولار الأمريكي به.

ويوصي خبراء المال والأسواق، باستخدام زوج العملات الدولار الأمريكي واليورو الأوروبي USD/EUR كبداية الدخول لعالم الفوركس.

ثانياً: التحليلات التي تحدد حركة العملات في سوق الفوركس

هناك ثلاثة تحليلات رئيسية يتم استخدامها لتحديد حركة العملات في سوق الفوركس أو تداول العملات.

والجدير بالذكر أن هذه التحليلات لا يتوقف استخدامها فقط على تحديد حركة العملات، ولكنها تستخدم أيضاً في تحليل حركة الأسهم، وكذلك قيمة البضائع التي يتم تداولها في عملية الشراء والبيع.

هذه التحليلات الثلاثة هي:

1. Fundamental Analysis التحليل الأساسي

وهو الذي يشمل استخدام كل السبل العلمية والقراءات التي تناقش عملية حركة العملات، ومثال لذلك التقارير التي تصدر من الجهات المالية أو الدول المعنية، والتي توضح حركة العملة الخاصة بها؛ مثل تقارير الناتج المحلي وعمليات التضخم وغيرها.

ولكن إذا كنت مبتدئاً في عالم الفوركس فتأكد أنه لا يهمك الاطلاع على كل هذه التقارير لمعرفة حركة العملة، خاصة أن التداول يتم على فترات قليلة وليس فترة زمنية طويلة، فبالتالي أنت تحتاج إلى قراءة عامة لسوق المال ومعرفة حركة زوج العملات الذي قررت أن تتم فيه عملية التداول.

 أما في حالة كنت مستثمر وتقوم بتخزين العملات وتداولها على فترات زمنية طويلة، فبالطبع أنت في حاجة إلى معرفة علمية دقيقة ودراسات تحليلية لمعرفة حركة السوق، لذلك تجد أن شركات الاستثمار الكبيرة تهتم بقسم الحسابات والتحليلات المالية بشكل كبير.

2. Technical Analysis التحليل الفني

باختصار التعريف العلمي لهذا التحليل هو قراءة أي بيانات أو معلومات أو تحليلات مبنية على الماضي لتوقع وقراءة المستقبل، ويعتمد هذا التحليل في أساسه على قراءة الرسم البياني “Chart”، والذي يوضح العلاقة بين حركة العملة على مدار وقت زمني معين.

3. Sentiment Analysis تحليل المشاعر

قد يكون اسم التحليل باللغة العربية أو حتى بالإنجليزية غريب بالنسبة لسوق المال، ولكن دعنا نوضح أن المقصود هنا بتحليل المشاعر هو تحليل مشاعر التجار المنافسين في عالم الفوركس أو تداول العملات، وترجمة هذه المشاعر لأرقام.

والمقصود هنا بترجمة المشارع لأرقام، هو ملاحظة حركة العملة بعد أي خبر إيجابي أو سلبي. أيضاً مناقشات خبراء التداول ومعرفة آرائهم حول حركة عملات معينة في سوق الفوركس قد تعطي لك مرجعية قوية عندما تريد أن تأخذ قرار بيع أو شراء لعملة معينة.

أما بالنسبة لمواعيد الشراء أو البيع المناسبة، والقيمة التي يتم التداول بها سوف تكتسبها بالتجربة والخبرة، ومتابعة الأسواق المالية ومواقع الاقتصاد والمال الموثوق بها، وأخذ الأخبار من مصادر موثوقة، لأن الإشاعات في سوق المال أحد أسلحة التجار للقضاء على منافسيهم وتحقيق أرباح.

فيمكننا القول أنه يجب المغامرة في البداية بقيمة مالية معينة، وتكون مغامرة في حد ذاتها، لأن الغرض منها لن يكون الربح على قدر أن يكون الغرض منها هو الدخول لسوق الفوركس ومعرفة تفاصيله من خلال التجربة، وهذه التجربة قد تكون ناجحة وقد تبوء بالفشل، ولكن بالتأكيد سوف تتعلم منها الكثير والكثير.

اقرأ أيضاً: طرق استثمار المال عبر الإنترنت

ماهي مميزات وعيوب الفوركس؟

بالطبع سوق تداول العملات أو الفوركس مثله مثل أي مجال يحمل إيجابيات ينجذب لها العديد والعديد من المستثمرين، سواء كانوا أفراد أو شركات ومؤسسات كبيرة، ويحمل أيضاً سلبيات ينفر منها الكثيرين من المبتدئين إما لسوء التخطيط أو لسوء الحظ.

أولاً: مميزات الفوركس

  1. السيولة الهائلة لسوق تداول العملات مما يضمن صعوبة التلاعب في السوق أو حركة العملات.
  2. سوق الفوركس كما ذكرنا هو سوق لا مركزي، فلا يقع تحت سيطرة دولة بعينها أو جهة معينة، ولكن يعتمد على عملية العرض والطلب لعملة معينة بالإضافة لعوامل أخرى تتحكم بها حركة الأسواق.
  3. أصبحت عملية الفوركس سهلة جداً فهناك منصات إلكترونية مهمتها الأساسية هو تداول العملات، مثل أي منصة ظهرت في مجالات عديدة، فبيع العملة أو شراؤها تتم بمجرد ضغطة زر.
  4. حركات الهبوط والصعود في العملات تحقق للبعض مكاسب هائلة إذا اختار التوقيت الصحيح والقيمة الجيدة للعملة.
  5. كمبتدئ في مجال الفوركس يمكنك البدء بمبلغ بسيط في بداية التعامل.
  6. تداول الفوركس يمثل واحد من طرق الربح من الإنترنت التي يمكنك من خلالها تحقيق آلاف الدولارات الشهرية.

ثانياً: عيوب الفوركس

  1. حركة العملات من الصعود والهبوط في تغير مستمر، وهذا يؤدي في بعض الأحيان لخسارة فادحة للمستثمر.
  2. ظهرت شركات وأفراد غير مصرح لهم بممارسة عملية التداول، وللأسف تعامل معهم العديد من متداولي العملات مما لا يحفظ لهم حقوقهم القانونية سواء عند الخسارة أو المكسب.
  3. مشاعر التجار والمنافسين المتغير قد تؤدي لخسائر عديدة، سواء عند الطمع وشراء عملات بشكل كبير قد تقل حركتهم وقت ما وبالتالي خسارة كبيرة للتاجر، وكذلك عند الخوف من خوض تجربة تداول قد تكون ناجحة.

وهنا عزيزي القارئ إذا كنت تنوي دخول عالم الفوركس، عليك في البداية بالقراءة والاطلاع من مصادر موثوقة، وعدم الانسياق وراء من يُشعرك أن عالم الفوركس يكسب طوال الوقت.

يجب عليك قبل أن تخوض التجربة التخطيط الجيد ومعرفة المخاطر قبل المكاسب وتهيئة نفسك ووضعك المالي والنفسي لأي خسارة متوقعة في أي وقت.

وإذا كنت تريد طريقة مشروعة ومضمونة للعمل على شبكة الإنترنت فيمكنك الإطلاع على مقالنا السابق بعنوان: العمل على الإنترنت (31 طريقة مختلفة لتبدأ في 2020)

اقرأ ايضاً  10 نصائح لرواد الأعمال المبتدئين للوصول للنجاح

محمد السواح

المحرر

محمد السواح

مرحباً بكم! انا محمد السواح مبرمج مصري وخبير سيو، اعمل حالياً في اسطنبول، تركيا. اتمنى ان تجدوا الإفادة في مواقع واذا اردتم المزيد من المعلومات يمكنكم التواصل معي مباشرة.

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 جيست بوست 20$

العرض لمدة محدودة

Hours
Minutes
Seconds

عروض خاصة

25%

ادخل ايميلك
لتصلك العروض

ضع ايميلك الشخصي او ايميل العمل ليصلك عروضنا الحصرية على بريدك الشخصي فور عرضها على المواقع الإلكتروني، كما سوف نرسل لك بعض المقالات التعليمية بين الحين والآخر، ولا تقلق لن نرسل اي بريد مزعج